جديد الموقع

الرئيسية

مقالات وحوارات

الصلاحي: المعركة الدائرة كشفت الأجندة ووحدت صف العلماء والأمة المخلصة من ورائها

الصلاحي: المعركة الدائرة كشفت الأجندة ووحدت صف العلماء والأمة المخلصة من ورائها

تاريخ النشر: الخميس, 07 ابريل 2016 - 18:32 مساءً | عدد المشاهدات: 1,932

الحفر في الذاكرة مع الشيخ علي الصلاحي تساؤلات مشروعة يضعها والإجابات صعبة وممنوعة

في مستهل الحديث عرف عن نفسه "علي عبد الحميد علي محمد الصلاحي" من مواليد 1970 ميلادية في بني صلاح أمجود عليا مديرية السلام محافظة تعز، كان ذلك في حوار أجراه مع الشيخ على الصلاحي برنامج التواصل مع علماء اليمن، الصلاحي ككل أبناء جيله في القرى اليمنية ابتدأ حياته بدراسة القرآن الكريم وختمه في ما كان يعرف بالكتاتيب، وهاجر مع أسرته إلى مدينة تعز، حينها التحق بالمدارس النظامية ونظرا لكونه من حفظة القرآن الكريم ويجيد القراءة والكتابة أكمل دراسته الابتدائية والإعدادية في معهد حطين العلمي والتحقت في الثانوية في معهد معاذ بن جبل الواقع في الجند التي حل فيها الصحابي الجليل معاذ بن جبل رضي الله عنه" وفيه وجد الصلاحي بغيته واستفاد ونهل من أساتذته الكثير من العلوم الشرعية واللغوية. تحولت حياة الشيخ الصلاحي وتغيرت تماما في مرحلة الجامعة حيث درس في "قسم الدراسات الإسلامية" جامعة تعز، لم يكتف بالجامعة كمورد وحيد للمعرفة الشرعية إنما حاول واستمر في حضور الدروس والمجالس العلمية الشرعية التي كان يقيمها لفيف من المشايخ الأجلاء أمثال "الشيخ عبد الرحمن قحطان "وأحمد مقبل ابن نصر"وعبد الله سيف الحيدري رحمه الله تعالى" والشيخ المؤرخ عبد الملك مرشد الشيباني رحمه الله" والشيخ عبد الله أحمد علي العديني" ومحمد سيف عبد الله العديني"والشيخ عبد الله أحمد حامد هنداوي أو النجار من علماء مصر الكنانة".

ـ يختزل في تجربته الشيخ المجاهد والطالب المعلم المجتهد

تخرج الشيخ الصلاحي من الجامعة ومارس التدريس في معهد الجند لطلاب الثانوية العامة بقسميه العلمي والشرعي، فدرس للطلاب "فقه السنة لسيد سابق" و"سبل السلام شرح بلوغ المرام وتيسير العلام شرح عمدة الأحكام" و"علم الفرائض ( المواريث)" كما تنقل بين المساجد خطيبا ومقيما للدروس من "الرحيق المختوم في السيرة النبوية الشريفة وفقه السيرة" وغير ذلك، ثم هاجر إلى محافظة عدن فدرس فيها "ألفية ابن مالك" و"شرح ابن عقيل في النحو"، كما أنه عمل إماما وخطيبا لجامع زائد بن سلطان أكثر من إحدى عشرة سنة، ثم خطيبا لجامع الإمام البيحاني في بئر فضل مدة خمس سنوات، وتنقل بين كثير من المساجد خطيبا ومحاضرا "كمسجد النور في الشيخ عثمان"ودغبوس والأنصار والرحمة وشيخان ونور الإيمان والبخاري والعز بن عبد السلام"، وقام بتدريس مادة العقيدة الإسلامية في المراكز الصيفية لطلاب وطالبات جامعة عدن التي كانت تنظمها جمعية البيحاني للتربية والتعليم، وها هو اليوم مجاهدا شجاعا في ميادين العلم والحق يدافع عن تعز مدينته الأم، متنقلاً بين جبهاتها يشد من أزر الرجال المقاومين، استطعنا الحصول على القليل من الدقائق لنجري معه هذا الحوار الشخصي والعام في كثير من القضايا..

ـ ميليشيات الحوثي بعيدا عن القضاء وباسم الإسلام يدمر ملامح الإنسانية

*مارس الحوثيون مجموعة انتهاكات بحق فئات مختلفة بانقلابهم وما نتج عنه من تسيب اتخذته الميليشيات الملتحقة بهم فإلى أي درجة وصل الضرر؟

لقد ألحقوا الضرر الفاضح والانتهاك القادح والمدمر في الفئات الأضعف في المجتمع اليمني منهم أصحاب الإعاقات (الصم والبكم العميان المجانين كبار السن)، كما أضروا بأصحاب الأمراض المزمنة الذين منعوا عنهم العلاج وارتفعت أثمانها وغابت المنظمات التي كانت تقوم بالدعم والرعاية وموتهم و أقاربهم بسبب حصارهم فماتوا، كما تضرر الأرامل والأيتام الذين لا كافل لهم ولا راعي مثلهم مثل الفقراء المعوزين الذين عجزوا عن توفير الضروريات لهم ولأطفالهم وأسرهم

*من رؤية شرعية أين تكمن خطورة تلك الانتهاكات المرتكبة في حقوق للمواطن اليمني من مليشيات الحوثي الإرهابية؟

في كونهم يمارسون ذلك باسم الإسلام ثم إنها بعيدا عن القضاء العادل حيث يقتلون ويغتصبون وينهبون ويصادرون ويسجنون ويمارسون التعذيب والتنكيل كما يحلو لهم فهم من يتهمون وهم من يعتقلون وهم من يحققون وهم من يشهدون ومن يقررون ما يشاءون على من يشاءون، وأخطر من ذلك كله أنهم يمارسون ذلك باسم الله ومن يرفض الانصياع أو يعارض فهو معارض لله الذي أوكل لهم الحق في إقامة ذلك، فهم حين يقتلون أو يسجنون أو ينكلون فإنما يقومون بذلك نيابة عن الله وهذه مهمة كلفهم الله بها دون سواهم لأنهم المختارون والمكلفون من قبل الله وهذا حق مقدس وهبهم ومنحهم الله إياه ومن يعارضه أو يرفض الامتثال له فإنما يرفض أمر الله وبرفضه ذلك يكون قد أعطى لهم حجة مضاعفة على نفسه في معاقبته إياه حيث رفض التسليم لحكم الله ولحكم من اصطفاه الله للقيام بذلك.

ـ العلماء والدعاة ممحصون مدافعون عن القضايا في أول الصفوف

*ولكن في كل ما يتعرض له المواطن ما واجب العلماء والدعاة والخطباء في توعية الناس بحقهم و تثبيت قلوبهم على الحق؟

دور الدعاة والخطباء والعلماء عظيم وكبير من خلال غرس معاني الإيمان والثبات على الحق وبيان الخير من الشر وإجلاء الحقائق والمنح الربانية وبيان السنن الإلهية في الامتحان والاختبار والابتلاء والتمحيص وبيان أجر الصابرين، ولولا ما يقومون به من جهود جبارة في تبيين ذلك لأصاب الأمة اليأس والقنوط خاصة وهم يعيشون جحيما من الأهوال الرهيبة التي من هولها قد تخلع القلوب من أماكنها.

*نريد منك توضيح السبل التي يمكن من خلالها تعزيز التعاون بين أهل العلم والدعوة والمجتمع لتوحيد الصف في اليمن لمجابة تلك الانتهاكات وإرجاع الحق لأهلة؟

في الحقيقة لقد عمل المخلوع الكثير والكثير من أجل بث روح الشقاق والنزاع بين أهل العلم وشجع تيارات ودعم تيارات متناقضة لإذكاء العداوة والبغضاء بين الدعاة والعلماء وكان يعمد إلى غرس بين طلابهم وتلامذتهم من يوكل إليه هذا الأمر، ولكن بفضل الله تعالى أن هذه المعركة أجلت الكثير من الشوائب وأذابت الجليد ووحدت الكثير من المخلصين حين بان لهم الأمر وانكشفت مؤامراته وعمالته لإيران الفارسية وبيعه للدين والعقيدة وتسليم زمام الأمر للفرس، وقد هب الشباب من كافة مدارس أهل السنة والجماعة وقاتلوا مع إخوانهم جنبا إلى جنب وتلاشى ما كان بينهم من بعض الاختلافات وتسنى لهم التعرف على بعضهم من قرب فزالت الكثير من الشبهات التي كان المخلوع ينفثها ليسمم الأجواء فيما بينهم، ويمكن البناء على ذلك التلاحم الذي جمع بين جميع مدارس أهل السنة والجماعة وتعميقه أكثر وجعله وسيلة للتعاون والتكاتف والانطلاق نحو رحاب أوسع مما سيفضي إلى توحيد الصف اليمني إن شاء الله.

*في هذا الإطار إلى أي درجة وصل دعم الدعاة والعلماء لجهود عاصفة الحزم في دحر التمدد الحوثي، وإنهاء تمردهم وعدوانهم ؟

أصدرت هيئة علماء اليمن التي يرأسها فضيلة الشيخ الجليل عبد المجيد الزنداني فتوى تؤيد قيام عملية عاصفة الحزم وكذلك الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وجل الهيئات العلمية في العالم الإسلامي والغربي من المشتغلين في العلم تأييدهم لعملية عاصفة الحزم وموافقتهم مقاتلة هذه الجرثومة الإجرامية الإرهابية ووجوب ردها إلى جادة الصواب أو اجتثاثها من الأرض حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله ...والحمد لله رب العالمين.

ـ مشاركة العلماء في تشريعات تجرم الاعتداء على حريات الناس وحقوقهم

*من واجبات الدعاة والعلماء التعاون على نشر المنهج الصحيح، والدعوة إليه في ربوع اليمن كيف تفعلون ذلك الآن وما هي الصعاب التي تعرقلكم؟

لن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها وإنما صلح أولها باستقامتها على المنهج الصحيح والسليم الذي غرسه فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإذا أردنا أن نجنب أمتنا وشبابنا وأجيالنا أن يكونوا وقودا للحرب والخراب والفساد والإفساد والهلاك والدمار فعلينا تحصينهم من ذلك ولن يتم لنا هذا التحصين ما لم نقم بريهم بسلسبيل نقي صافي وقويم، هذا لا يوفره إلا التربية الوسطية على كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وعلينا اعتماد ذلك وتضمينه في مناهج التعليم والإعلام وكل أجهزة التوجيه والتربية وصياغة دستور للأمة العربية والإسلامية يقوم على الشريعة التي ارتضاها الله لعباده وتجفيف منابع المنظمات التشكيكية التي تتسلل إلى مجتمعاتنا وتغري فتياتنا وشبابنا وتشككهم في عقيدتهم وشريعة ربهم وسنة نبيهم وما أكثر هذه المنظمات التي تفخخ مجتمعاتنا، وحين تكون دساتيرنا وقوانيننا لا تخالف شريعتنا ولا عقيدتنا ولا إسلامنا وتسن تشريعات تجرم الاعتداء على حريات الناس وحقوقهم وتجعل الجميع سواء أمام الشرع والقانون في كل شيء مما أمر به الإسلام حينئذ لا نجد من يجند شبابنا لتلك الفكرة أو لغيرها ونكون بحق قد حفظنا ديننا ووحدنا أمتنا وحصنا شبابنا وحينها سنعيد أمتنا إلى سالف مجدها وريادتها للأمم يومها.

 

 

أضف تعليق

مقالات ذات صلة

المشرف على برنامج التواصل مع علماء اليمن يلتقي محافظ محافظة البيضاء ويؤكد على أهمية دور العلماء في مواجهة الفكر الحوثي ا

المشرف على برنامج التواصل مع علماء اليمن يلتقي محافظ محافظة البيضاء ويؤكد على أهمية دور العلماء في مواجهة الفكر الحوثي ا

  التقى المشرف على برنامج التواصل مع علماء اليمن سعادة الشيخ عبدالله بن ضيف الله المطيري في الرياض اللواء الركن ناصر الخضر .. المزيد
المشرف على برنامج البرنامج يلتقي اللجنة التنسيقية ويؤكد على أهمية المعركة الفكرية

المشرف على برنامج البرنامج يلتقي اللجنة التنسيقية ويؤكد على أهمية المعركة الفكرية

التقى سعادة المشرف على برنامج التواصل مع علماء اليمن الشيخ عبدالله بن ضيف الله المطيري اللجنة التنسيقية للبرنامج الخميس 18رمضان 14 .. المزيد
الشيخ عبدالله المطيري يستقبل وفداً من الإصلاح ويؤكد على توحيد صفوف العلماء والدعاة لمواجهة الحوثي

الشيخ عبدالله المطيري يستقبل وفداً من الإصلاح ويؤكد على توحيد صفوف العلماء والدعاة لمواجهة الحوثي

استقبل سعادة الشيخ عبدالله بن ضيف الله المطيري مشرف برنامج التواصل مع علماء اليمن اليوم الاثنين 18رجب 1440هـ الموافق 25 مارس 2019م .. المزيد
الشيخ المطيري يستقبل وفد حزب السلم والتنمية ويؤكد على دور العلماء في التصدي لأفكار الحوثي الهدامة

الشيخ المطيري يستقبل وفد حزب السلم والتنمية ويؤكد على دور العلماء في التصدي لأفكار الحوثي الهدامة

استقبل سعادة الشيخ عبدالله بن ضيف الله المطيري مشرف برنامج التواصل مع علماء اليمن في مقر البرنامج بالرياض اليوم الاثنين 18 رجب 144 .. المزيد